منتديات قلوب الحب

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدي قلوب الحب
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات قلوب الحب

منتديات قلوب الحب


    هل للسكينه ان تعيرني بعض من نسآئمها ..

    شاطر
    avatar
    boss
    عضو برونزى
    عضو برونزى

    أعلام الدول : Palestinian
    عدد المساهمات : 189
    نقاط : 257
    السمعة : 2
    تاريخ التسجيل : 25/05/2009
    الموقع : http://qabatih-girls.hooxs.com

    هل للسكينه ان تعيرني بعض من نسآئمها ..

    مُساهمة من طرف boss في الإثنين سبتمبر 21, 2009 12:30 pm



    في جموح الليل نفحة من هواء دافئ .. و جيش من صروف الذكرى

    تعلن الحرب الضروس على بقايا حلم ..

    بوابة صخرية عظيمة تزينها لوحات فاخرة من رسوم كلما قل أدبها زادت قيمتها فنا

    و الحاكم المعتوه انتقاصا من قيمة العمل، يتربع على عرش الحائط مغترا بجمود ..

    كلما توغلت في تلك السراديب الباردة زاد انقباض روحك ..

    و تبسم لك طيف الموت على جسر لا تدرك نهايته .. إلا إن عبرته ..

    على الوجه المتكالب هما نحو التراب، يسطر الظلم مسيرة مشوبة بالانتصارات

    و تاريخا من عظيم الصنع و جبروت المهالك ..

    و الحبال المحبوكة بأصابع الخبث تحكم القيد لتعد الوجبة الهزيلة لصقور الطمع

    تتهاوى المقاصد من على جرف تصعد إليه العيون هيبة فيتيه في الأفق ..

    و تمضي القلوب المأسورة بين سراب و غيبوبة إلى حتفها .. دون إدراك ..

    و تغيب في الأنفس عثرات الروح، فلا فرق بين هذه و تلك

    سوى دمع جرى .. و جف منه المسير ..

    و تبصرني القوارب الورقية البعيدة بنظرات المشفق من المحال

    و تهذي بعثرات الجنون من فوق الغيم الذي يغشي الأبصار

    كأنها ترانيم الجراح فوق حد السيوف ..

    \
    \

    قد يبكينا اللقاء بنفس الحرقة التي يبكينا بها الفراق

    و تتكدس النواميس العاتية على قارعة الوداع في سكون

    بالعيون الدامعات تحكي أوجاع الليالي لمن شاء الذكرى ..

    غير أن الوعظ في الحب مأساة، فهو فاقد الذاكرة لا يعتبر

    و عاشق الأهوال لا يكاد يستكين ..

    قبل إشراقة الشمس عاث البرد بالأجساد رعشة فانكمشت

    و بعد الشروق لفحتها الحرارة فتضايقت و تعرت ..

    و إن كان القول بالطاعون عند الآخرين و الكثير من المصابين عندنا ..

    لكنها تفانت في أداء دور الانتظار ..

    و الباقي عندكم معلوم .. فلا الحياة أحجية و لا الموت لعبة ظنون ..

    \
    \


    يا شوقا يعتريني حد البكاء

    يا بؤسا يحتويني حد الشقاء

    أما آن للسكينة أن تعيرني بعضا من نسائمها ؟




    تقبلو ودي
    boss


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 23, 2017 4:38 am