منتديات قلوب الحب

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدي قلوب الحب
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات قلوب الحب

منتديات قلوب الحب


    شمائل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الخِلْقِيَّة..

    شاطر
    avatar
    طائرالحب
    عضو مميز
    عضو مميز

    أعلام الدول : Egypt
    عدد المساهمات : 117
    نقاط : 215
    السمعة : 1
    تاريخ التسجيل : 16/05/2009

    شمائل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الخِلْقِيَّة..

    مُساهمة من طرف طائرالحب في الإثنين مايو 18, 2009 10:19 pm



    شمائل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الخِلْقِيَّة..
    الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:
    فإنّ الأديب الأريب لا يعترف أبدا بالعجز عن الكلام في وصف أيّ شيء، إلاّ أمام أمرين اثنين:
    أمام صفات الله عزّ وجلّ، صفاته الدّالّة على الكمال، ونعوته الدّالّة على الجلال .. فلا أحد يثني على الله كما أثنى هو على نفسه ..
    وأمام شمائل النبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم لا أحد يمكنه أن يصفه على الوجه الأمثل، والنّعت الأكمل كربّه ومربّيه سبحانه وتعالى، الّذي أثنى عليه فقال تعالى فيه:{وَإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}..
    ولو تأمّلت البحر في سعته، والبدر في إضاءته، ونور الشّمس في إشراقته، وأطيب الثّمر في طلاوته، وخالص العسل في حلاوته، ثمّ نظرت إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لجزمت قائلا: ما رأيت أوسع صدرا ولا أكثر للسّبيل إضاءة، ولا أشرق وجها، ولا أطيب قولا، ولا أحلى كلاما من النبيّ صلّى الله عليه وسلّم..
    وها هو أديب الأدباء وأمير الخطباء عليّ رضيَ اللهُ عنه يريد أن يصف النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فيقف قائلا: " لَمْ أَرَ قَبْلَهُ وَلاَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ صلّى الله عليه وسلّم".
    - شمائله الخِلْقِيّة ..
    فأوّل ما يطلبه النّاظر ويسأل عنه الغائب هو:
    • وجهه صلَّى اللهُ عليْهِ وَسَلَّمَ: فإنّك إن ألقيت نظرة وتأمّلت وجهه التبس عليك الأمر .. أتنظر إلى وجه بشر أم أنّه القمر في ليلة البدر ؟!..
    روى التّرمذي بسند صحيح عَنْ جَابرِ بْنِ سَمُرَةَ رضيَ اللهُ عنه قَالَ: " رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فِي لَيْلَةٍ إِضْحِيَانَ فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم وَإِلَى القَمَرِ، فَإِذَا هُوَ عِنْدِي أَحْسَنُ مِنَ القَمَرِ ".
    وروى التّرمذي أيضا بسند صحيح أنَّ رَجُلاً سَأَلَ البَرَاءَ رَضِي اللهُ عنه : أَكَانَ وَجْهُ رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم مِثْلَ السَّيْفِ ؟ قَالَ: لاَ، مِثْلَ القَمَرِ ".
    يسألون عن وجهه أكان مثل السّيف أي: في التّلألؤ والإشراق، كما يعبّرون عن ذلك بالفضّة أيضا، فقد روى التّرمذي في " الشّمائل " عن أبِي هُرَيْرَةَ رضيَ اللهُ عنه قالَ: " كَانَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم أَبْيَضَ كَأَنَّمَا سِيغَ مِنْ فِضَّةٍ ".
    وروى الدّارمي أنّ الرّبيع بنتَ معوِّذِ بْنِ عَفْرَاءَ رضي الله عنها سئِلَتْ: صِفِي لَنَا رَسُولَ اللهِ ؟ فَقَالَتْ: يَا بُنَيَّ، لَوْ رَأَيْتَهُ رَأَيْتَ الشَّمْسَ طَالِعَةً.
    ويروى أنّ عمر بن الخطّاب رضيَ اللهُ عنه كان يُنشِد قول زهير في هرم بن سِنان:
    ( لو كنت من شيء سوى البشر كنت المضـيءَ ليلـة البـدر )
    ثمّ يقول: كذلك كان رسول الله صلَّى اللهُ عليْهِ وَسَلَّمَ [" خلاصة السّير " (ص 20)].
    - هذا من حيث الإشراق، وهو مثل الشّمس والقمر في الشّكل أيضا، فقد كان وجهه صلّى الله عليه وسلّم مستديرا، روى مسلم عَنْ جَابرِ بْنِ سَمُرَةَ رضيَ اللهُ عنه قَالَ حينما سأله رجلٌ عن وجهِ رسُول اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وَسَلَّمَ: وَجْهُهُ مِثْلُ السَّيْفِ ؟ قَالَ: لاَ، بَلْ كَانَ مِثْلَ الشَّمْسِ وَالقَمَرِ مُسْتَدِيراً ".
    - وكان رأسه صلّى الله عليه وسلّم ضخما، روى التّرمذي عَنْ عَلِيٍّ رضيَ اللهُ عنه أنّه قَالَ في وصف النبيّ صلَّى اللهُ عليْهِ وَسَلَّمَ: " ضَخْمَ الرَّأْسِ "، بمعنى أنّه لم يكن بصغير الرّأس، بدليل ما رواه مسلم عَنْ أَبِي الطُّفَيْلِ رضيَ اللهُ عنه قَالَ: " رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم، كَانَ أَبْيَضَ مَلِيحًا مُقَصَّدًا " والمقصّد هو الوسط في كلّ شيء.
    - وإذا تأمّلت وجهه، ونظرت إلى فمه وجدته كبيرا وسطا، وعيناه كبيرتان سوداوان قد طال شقّ كليهما، أشفاره هَدْبى..
    روى مسلم عن جابِرِ بْنِ سَمُرَةَ رضيَ اللهُ عنه قَالَ: " كَانَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم ضَلِيعَ الفَمِ، أَشْكَلَ العَيْنِ، مَنْهُوسَ العَقِبِ "، قال شعبة: ما ( ضليع الفم ؟) قال: عظيم الفم، قلت: ما ( أشكل العين ؟) قال: طويل شقّ العين، قلت: ما ( منهوس العقب؟) قال: قليل لحم العقِب.
    وروى أبو نعيم في "الدّلائل" (1/337)، والحاكم، والطّبراني وغيرهم أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لمّا خرج مهاجرا هو وأبو بكر رضيَ اللهُ عنه ومولى أبي بكر عامر بن فهيرة، ودليلهم اللّيثي عبد الله بن الأريقط، مرّوا على خيمتَي أمّ معبد الخزاعيّة، وكانت برزة [المرأة الّتي لا تحتجب مع عفافها] جلدة [قويّة]، تحتبي بفناء الخيمة، ثمّ تسقي وتطعم، فنظر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى شاة في تلك الخيمة فقال: (( مَا هَذِهِ الشَّاةُ يَا أُمَّ مَعْبَدٍ ؟ )) قالت: شاةٌ خلّفها الجهد عن الغنم. قال: (( هَلْ بِهَا مِنْ لَبَنٍ )) ؟ قالت: هي أجهد من ذلك. قال: (( أَتَأْذَنِينَ أَنْ أَحْلِبَهَا ؟)) قالت: نعم بأبي أنت وأمّي إن رأيت بها حلبا.
    فدعا بها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فمسح بيده ضرعها، وسمّى الله عزّ وجلّ، ودعا لها في شاتها، فتفاجت عليه [فرجت رجليها للحلب] ودرّت، فدعا بإناء يريض الرّهط [أي: يروي الجماعة]، فحلب فيها ثجّا [لبنا سائلا كثيرا]، حتّى علاه البهاء [وهو بريق رغوة الحليب]، ثمّ سقاها حتّى رويت، وسقى أصحابه حتّى ارتووا، ثمّ شرب آخرَهم، ثمّ أراضوا [أعادوا]، ثمّ حلب ثانيا بعد بدء حتّى ملأ الإناء، ثمّ ارتحلوا عنها.
    فما لبثت أن جاء زوجها أبو معبد يسوق غنما أعجافا، فعجب، وقال: من أين هذا والشّاة عا** حائل [لم تحمل]، ولا حلوبة في البيت ؟ قالت: لا والله إلاّ أنّه مرّ بنا رجل مبارك. فقال: صفيه لي يا أمّ معبد ! قالت:
    رأيت رجلا ظاهر الوضاءة، أبلج [مشرق الوجه]، حسن الخَلْق، لم تُعِبْهُ ثُجْلة [أي بدانة]، ولم تُزْرِ به صعلة [نحافة]، وسيم قسيم [أي: حسن جميل]، في عينيه دعج [شدّة السّواد]، وفي أشفاره وطف [أي: طول]، وفي صوته صحل [ليس برقيق ولا بشديد]، وفي عنقه سطع [أي: طول]، أحور أزجّ [أي: حاجباه طويلان وسطان]، ربْعَةٌ [لا طويل ولا قصير]، إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلّم علاه البهاء، أجمل النّاس وأبهاهم من بعيد، وأحسنهم من قريب، له رفقاء يحفون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا إلى أمره، محفود [يخدمه أصحابه]، محشود [يجتمع النّاس إليه] لا عابس ولا مفنِّد [أي: لا يحكم على رأي غيره بالفند بل يقبه إن صحّ ويُحسِن ردّه إن أخطأ].
    منقول
    avatar
    حبيب القلب
    المشرفة العامة
    المشرفة العامة

    أعلام الدول : Egypt
    عدد المساهمات : 306
    نقاط : 767
    السمعة : 4
    تاريخ التسجيل : 16/05/2009

    رد: شمائل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الخِلْقِيَّة..

    مُساهمة من طرف حبيب القلب في الإثنين مايو 25, 2009 4:23 pm

    جزاك الله خير

    تسلم ايديك ابو ادهم

    تقبل مروري
    avatar
    ملك روحي
    نائب الدير عام
    نائب الدير عام

    أعلام الدول : Egypt
    عدد المساهمات : 80
    نقاط : 126
    السمعة : 1
    تاريخ التسجيل : 10/07/2009

    رد: شمائل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الخِلْقِيَّة..

    مُساهمة من طرف ملك روحي في الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 2:45 am



    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 7:40 am